بنود الموقع
عضوية الموقع

احصائيات الموقع

عدد الزوار   
672
عدد الصفحات   
52
عدد الزيارات   
185151


جديد الموقع: الفاضحة !!
جديد الموقع: عجبا رأيت !!
جديد الموقع: سَذاجَةُ فراشَة
جديد الموقع: عبرة لأولي النُّهى

الأبحاث العلمية

ترتيب آيات وسور القرآن الكريم

ترتيب آيات وسور القرآن الكريم

دراسة في علوم القرآن وعلوم الحديث

الباحثان:  أ. د / محمد أبو زيد أبو زيد: وقد تولى ما يخص البحث من التفسير وعلوم القرآن والدراية بشكل عام، و أ. د / عمر محمد الفرماوي: وقد تولى ما يخص البحث من علوم الحديث 

 

حقوق الأقليات في الإسلام

المراد بالأقليات

كثيرا ما يطلق مصطلح: (أقليات) على كل مجموعة بشرية في أي قطر من الأقطار، تتميز عن أكثرية أهله ببعض الأشياء نحو: الدين أو المذهب أو العرق..

فهو مصطلح تم اختراعه في العصر الحديث بسبب التخوف على حقوق فئة قليلة العدد تعيش وسط أغلبية تختلف مع هذه الأقلية بالدين أو المذهب أو العرق أو نحو ذلك مما يؤبه له في التمييز بين الشعوب. وما ذلك إلا لخشية أن تطغى الأكثرية على القلة الضعيفة فتهدد دين هذه الأقلية أو وجودها أو ثقافتها أو نحو ذلك.

والذي يقصده الباحث في هذا البحث هو: أقلية غير مسلمة تعيش في دولة تحكم بالإسلام، وأكثر أهلها من المسلمين.

 

قداسة مدينة القدس بين القرآن الكريم والتوراة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.  وبعد،

فإن مدينة القدس ـ بما حباها الله من خصوصية من بعث الأنبياء فيها، وهجرتهم إليهاـ اتفقت الديانات السماوية على قداستها، وبسبب هذه القداسة عند الشعوب والأمم حصل التنافس عليها بينهم.

ونحن في هذا البحث، إنما ندرس هذه القداسة لهذه المدينة بين المسلمين واليهود، لنعلم فلسفة القداسة عند كل من المقدسين، وعلى أي شيء بنيت هذه القداسة، وما تأثيرها على أهلها؟ مستدلا على هذه الدراسة بكتاب الله سبحانه القرآن الكريم. والتوراة([1]) اليوم.

 

معنى : (كتب الله لكم)

معنى: )كَتَبَ اللَّهُ لَكُمفي قوله تعالى:

]ياقوم ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُم ولا ترتدّوا على أدباركم فتنْقلبوا خاسِرينَ[[المائدة:21]

ومدى انطباقه على يهود اليوم

 

من أخلاقيات العمل الإسلامي

إن المستقرئ للآيات القرآنية التشريعية يلحظ بكل وضوح أنها تخاطب جماعة وتُلقي على كاهلها تكاليف، قال تعالى:

·    ]وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ([1])[.

·    ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ[([2]).

·    ]الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ[([3]).

وغيرها من النصوص كثير. نجد أن الأمر خوطبت به الأمة من خلال واو الجماعة في: (فاقطعوا، كونوا، فاجلدوا..)، وقد قامت الأمة الإسلامية بهذا التكليف من خلال الحاكم الذي كان يلقب بالخليفة طوال فترة الحكم الإسلامي التي انتهت بسقوط الخلاقة العثمانية.

 

الترجيح بين دلالة السياق وسبب النزول

 

ملخص البحث

يدرس هذا البحث مسألة قديمة جديدة، إنها مدى دلالة السياق القرءاني مقارنة بسبب النزول المعتبر، أيهما أقوى دلالة في الترجيح إن استحال الجمع بينهما في ظاهر السياق.

فالقديم في هذا البحث هو أهمية السياق في الترجيح بين المعاني بما يتناسب مع المراد من النص القرآني فيما ظهر من السياق، وفي تبيين ما أجمل وتخصيص لما عُمم أحيانا، كما أنه المعنى الذي يربط الكلمات والآيات ببعضها.

والجديد في هذا البحث دعاوى ترى لهذا الفن البياني الذوقي الاجتهادي حكما على ما ثبت من سبب للنزول صحيح السند صريح العبارة في السببية. والذي اتضح من خلال البحث بأن هذه الدعاوى لا سلف لها، ولا دليل تقوم به حجة معتبرة.

 



المرئيات

الصوتيات

ألبوم الصور

تداعت عليكم الأمم